مقالات

من شروط الاعتكاف | مجلة البرونزية

من شروط الاعتكاف

من شروط الاعتكاف هي واحدة من بين الأمور التي يبحث عنها الكثير من الأشخاص، وبالأخص خلال شهر رمضان المبارك، والذي يعتبر واحد من بين الشهور التي يتسارع فيها المسلمون إلى فعل الخيرات والتركيز على الطاعات، وذلك للتقرب من الله، والحصول قدر كبير من الحسنات ومضاعفاتها خلال الشهر الكريم، ومن بين الأعمال الحسنة التي يتمسك بها فئة كبيرة من الأشخاص، هو الاعتكاف، والذي يعتبر واحد من بين العبادات التي كان يتمسك بها النبي صلى الله عليه وسلم، ولذلك يجب معرفة أهم شروط الاعتكاف وهي كالآتي:

  1. يجب أن يقبل المسلم على الاعتكاف في مسجد يقام فيه صلاة الجماعة، وذلك سواء للجمعة أو لكافة الفرائض اليومية.
  2. كما يجب أن يكون الإنسان لديه النية الكاملة لهذا الاعتكاف، وأنه سوف ينقطع من أجل عبادة الله سبحانه وتعالى.
  3. كما أنه يشترط أن يكون المعتكف مسلم.
  4. ويشترط الطهارة، أي يكون الإنسان طاهر من الحدث الأكبر، وهو ما يكون عبارة عن الجماع أو الحيض والنفساء.
  5. أن يبتعد المسلم عن جماع الزوجة ومعاشرتها، وذلك لأنه يسقط بذلك الشرط الأساسي وهو الطهارة.

شروط الاعتكاف للمرأة

وهناك بعض الشروط الهامة بالنسبة للمرأة الراغبة في الاعتكاف، فمن المعروف أن الشروط السابق ذكرها هي عبارة عن شروط عامة للاعتكاف، أما عن شروط اعتكاف السيدات فتشتمل على الآتي:

  1. لا بد من أن يكون المكان الخاص بالاعتكاف، هو مكان مخصص للنساء.
  2. أن يكون ذلك المكان لا يمكن للرجال أن يطلعوا على هذا المكان، وألا يحدث به اختلاط ما بين الرجال والنساء.
  3. أن تكون المرأة آمنة على نفسها من الفتنة في فترة الاعتكاف خارج المنزل.
  4. ويجب ألا يكون هناك تضييع أو تقصير في حق الزوج، أو الأولاد، وإن كان هناك تقصير فيكون اعتكافها محرم.
  5. كما لا بد أن يتم موافقة الزوج على هذا الاعتكاف، ففي حال عدم الموافقة يكون محرم.

هل النية من شروط الاعتكاف

  1. تعتبر النية شرط أساسي من شروط الاعتكاف حيث إنه لا بد أن يكون للمسلم النية الخالصة لوجه الله تعالى.
  2. وأن يكون راغب في الاعتكاف من أجل عبادة الله سبحانه وتعالى، والتعبد له، وذلك من أجل الحصول على الثواب.
  3. فمن المعروف أن ثواب الاعتكاف يكون كبير جداً في الدين الإسلامي.
  4. وحرصًا من المسلم على هذا الثواب، فإنه يقبل على الاعتكاف، أما في حالة إن يبحث عن الاعتكاف لنية أن يراه الناس أو يعرفون بإيمانه.
  5. فإن في ذلك نية غير خالصة لوجه الله تعالى، وبالتالي يبطل الاعتكاف.
  6. وأما عن النية للاعتكاف من أجل التفرغ لعبادة الله فهي تكون شرط هام من ضمن الشروط الخاصة بالاعتكاف.

ما هي مبطلات الاعتكاف

وهناك بعض الأمور التي من دورها أن تبطل الاعتكاف الخاص بالمسلم، والتي يكون عليه الابتعاد عنها في الفترة الخاصة باعتكافه، وذلك حتى لا يتعرض لبطلانه، ومن بين تلك المبطلات الآتي:

  1. الشخص المجنون أو الغير عاقل، يعتبر شيء أساسي من مبطلات الاعتكاف.
  2. حيث إن ذهاب العقل لا يلزم المسلم بالعبادة أو الطاعة.
  3. أن يخرج المسلم من المسجد، وذلك من دون توافر شرط أساسي لذلك، أو حاجة ضرورية لهذا الخروج.
  4. الجماع يعتبر أيضصا من مبطلات الاعتكاف، وذلك لأنه يسقط أهم شرط به وهو الطهارة.
  5. كذلك الحيض والنفاس لدى المرأة الراغبة في الاعتكاف مبطل لتلك العبادة.

الأمور المباحة في الاعتكاف

وعلى الرغم من وجود بعض الشروط الأساسية للاعتكاف وأيضا بعض الأمور التي تسبب بطلانه، إلا أنه يوجد الكثير من الأمور التي تكون متاحة أمام المعتكف، ويحق له أن يقوم بها، ومن بين تلك الأمور الآتي:

  1. يمكن للمعتكف أن يخرج في حالة إن كان يرغب في قضاء أمر ضروري، ومن بينه قضاء الحاجة، أو شراء الطعام.
  2. أو في حالة الرغبة للصلاة في جماعة في ساحة خارج المسجد، وذلك في المساجد التي تخصص مساحات للصلاة.
  3. كما يحق له الحديث والكلام، ولكن في الحدود المباحة، وإن دعت الحاجة إلى ذلك.
  4. ومن بين الأمور المباحة أيضًا هو القيام ببعض واجبات النظافة الشخصية، ومن بينها تقليم الأظافر، أو تصفيف الشعر.
  5. ويحث له التطهر والاغتسال وارتداء الثياب النظيفة، والتطيب بالعطور، فكل ذلك متاح أمام خلال فترة الاعتكاف.

الأمور المكروهة في الاعتكاف

وهناك بعض الأمور أيضًا التي تكون مكروهة أمام المعتكف، وعلبه الابتعاد عنها خلال الفترة التي سوف يعتكف بها، وذلك من أجل اتقاء الشبهات، أو الوقوع في إثم، ومن بين تلك الأمور المكروهة الآتي:

  1. التحدث في عامة الأمور، أو الأشياء التي يقع فيها إثم.
  2. حيث من المعروف أن الحديث يكون قليل في الاعتكاف، وأن لا يكون في أمور ليس بها إثم أو وزر على المعتكف حتى لا يتعرض لبطلان اعتكافه.
  3. كما يكره أيضًا للمعتكف أن يمارس تجارته، وأن يقوم بالبيع أو الشراء في تلك الفترة.
  4. حيث من الأفضل له الامتناع عن كل شيء يتعلق بأمور الدنيا، ومن بينها التجارة.

فوائد الاعتكاف

وهناك العديد من الفوائد الإيمانية التي تعود على المسلم بسبب الاعتكاف، والتي تجعل الكثير يقبلون على تلك العبادة، وذلك من أجل الحصول على الثواب العظيم، والتمتع بتلك الفوائد، ومن بينها الآتي:

  1. يساعد الاعتكاف على تقوية الصلة ما بين العبد وربه.
  2. كما أنه يساعد على إحياء القلوب وزيادة نقائها، وذلك من خلال الابتعاد عن الدنيا ومظاهرها، والاهتمام بالعبادة والذكر.
  3. يعمل على تزكية النفس، وبالتالي تكون قادرة على مواجهة الفتن التي تقابل المسلم بعد مدة الاعتكاف.
  4. يرفع العبد درجات عند الله تعالى، وينال الخير من خلال شغل نفسه بالله والعبادة فقط.
  5. محاسبة النفس باستمرار، وتعويدها على ذلك، من خلال محاسبتها على ما فاته طوال العام.
  6. تهذيب النفس على التمسك بالعبادات، حتى بعد فترة انتهاء الاعتكاف.
  7. إعانة للنفس على ترك شهوات الدنيا ومتاعها، وذلك لأنه يعلق قلب المسلم بالعبادة.
  8. يمنع الإنسان عن الكثير من العادات الخاطئة التي يمارسها بحياته، مثل التدخين، أو السهر، وذلك من خلال تنظيم الوقت في العبادة.

حكم الاعتكاف

  1. وأما عن الحكم الخاص بالاعتكاف فهو من الأمور التي اختلف فيها الكثير من العلماء سواء للرجل أو المرأة.
  2. حيث أجمع العلماء على أن عبادة الاعتكاف هي من السنن  الواردة عن رسول الله صلى الله عليه.
  3. ويمكن أن يقوم العبد بفعلها، وذلك كنوع من اتباع السنة، ومن أجل تحصيل الأجر والثواب.
  4. ولكنه ليس من العبادات المفروضة على كافة المسلمين، فهي سنة من أراد فعلها حصل ثوابها، ومن لم يرد، فلا يكون عليه إثم أو وزر.
  5. أما عن اعتكاف المرأة، فيكون فيه اختلاف ما بين العلماء، فمنهم من يرون أن يجوز لها الاعتكاف، وهو سنة لها كما هو سنة للرجال.
  6. ويقول البعض أن الفتاة الغير متزوجة يكون الاعتكاف مكروه لها، وذلك لأن يكون بعيدًا عن منزلها.

الاعتكاف للنساء في البيت

  1. والكثير من السيدات ترغب في تحصيل الأجر والثواب من تلك السنة النبوية العظيمة، وهي أن تعتكف في منزلها، وذلك لصعوبة الاعتكاف في المساجد في الفترات التي نعيشها الآن.
  2. ولكن الحكم الشرعي الخاص باعتكاف المرأة في البيت فهو من الأمور الغير جائزة، حيث لا اعتكاف إلى المساجد.
  3. لأن الغرض الأساسي من الاعتكاف هو الابتعاد عن الحياة والمعيشة العادية، والتطرق إلى عبادة الله فقط.
  4. ولكن على المرأة أن تقبل على فعل الطاعات والعبادات في أي وقت، وذلك من أجل تحصيل الأجر.
  5. حيث إن الاعتكاف يكون به شروط للمرأة، وأهمها أن لا يكون هناك أي تقصير في حقوق الزوج والأولاد أو الآباء نتيجة لهذا الاعتكاف.
  6. وبالتالي فإن الأفضل للمرأة إن كانت لديها أولاد الاهتمام برعايتهم، بجانب العبادة، والانشغال بالطاعة.
  7. أما إن كان اعتكافها ليس ناتج عنه تقصير، فيجز لها الاعتكاف في المسجد، وسوف تحصل على ثوابه بإذن الله.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا من شروط الاعتكاف وصحته، وفوائده وبعض المعلومات الهامة عنه، وذلك من خلال مجلة البرونزية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *