مقالات

هل البيض يسمن وفوائد البيض المسلوق للرجيم

هل تسمين البيض سؤال في أذهان معظم أخصائيو الحميات؟ تابع الإجابة على موقع ، حيث يحب الكثيرون إدراج البيض في إفطارهم اليومي، لأنه من الأطعمة التي تساهم في إدراج حيوية الروح، بالإضافة إلى توفير الطاقة للجسم، وكذلك فيما يتعلق بالطفل الذي يأكله، يعتاد عليه أولاً مرة ويطلبه دائمًا، ويحتوي على كمية جيدة من المعادن.

هل البيض يسمين؟

يعتقد بعض الناس أن البيض يساهم في السمنة، وفي الحقيقة يمكن أن يحدث هذا عند قليه في عناصر دهنية مثل الزبدة، بينما يساهم سلقها في ما يلي: –

  • إنقاص الوزن: يمكن أن يساعد البيض المسلوق على إنقاص الوزن، لذا يمكنك تضمينه في وجبة الإفطار.
  • بناء العضلات: يدعم البروتين الموجود في البيض إصلاح العضلات ويساعد في بناء العضلات.
  • الشعور بالشبع: إن تناول البيض في الوجبة الأولى يجعلك تشعر بالجوع، مما يسمح لك بتقليل كمية الطعام الذي كنت تتناوله في وجبات لاحقة.

البيض المسلوق للرجيم

أولئك الذين يريدون إنقاص أوزانهم يتساءلون عما إذا كان البيض يسبب التسمين لأن معظم الناس يدرجونه كجزء من تغذيتهم وله خصائص تدعم فقدانهم. كما يلي:

منخفضة في السعرات الحرارية

  • يحتوي البيض على سعرات حرارية أقل من غيره، خاصة إذا تم أكله مسلوقًا.
  • يساعد التحكم في السعرات الحرارية اليومية بالبيض دون إدخال الأطعمة الدهنية في التحكم السريع في الوزن.
  • يفضل تجنب خلط البيض مع المارجرين بالإضافة إلى النقانق. لأنهم يتحملون خسارة ممتلكاتهم.

غني بالبروتين

  • تحتوي بيضة الدجاج السميكة على ستة جرامات من البروتين الذي يساعد على الامتلاء ويزيل الشعور بالنعاس.
  • يمكن للبروتين أن يصحح متلازمة التمثيل الغذائي التي تمكن الشخص من استعادة الوزن المفقود.
  • للبروتين تأثيرات حرارية تساعد في التغلب على الأطعمة الدهنية.

انظر أيضًا: كم عدد السعرات الحرارية في البيض؟

اهمية تناول البيض

البيض غذاء مناسب ومهم لصحة ورفاهية الجسم. تتجلى أهميتها في ما يلي:

  • حماية الأنسجة: تساعد البويضات على حماية الأنسجة، وكذلك ترميمها عند تلفها.
  • دعم العقل: المعادن الموجودة في البيض يمكن أن تدعم العقل، ومن ناحية أخرى، تسمح للجهاز العصبي بأداء مهامه.
  • إنتاج الطاقة: يحتوي البيض على جميع العناصر الغذائية التي تدعم الأعضاء عند محاولة إنتاج الطاقة.
  • دعم القلب: يحتوي البيض على مادة الكولين التي تساعد على تكسير الحمض الأميني، وهو أحد الأسباب الرئيسية للوفاة من أمراض القلب.
  • تقليل التوتر: يمكن للبيض أن يهدئ مزاجك ويخفف التوتر.
  • تقوية العظام: يساهم البيض في تحسين العظام وبطرتها بطريقة صحية وخالية من التقوسات والهشاشة.
  • هضم بسرعة: البيض غذاء سهل الهضم ولا يتطلب أقصى وقت لسحقه.

الفوائد العامة للبيض

يتساءل البعض عما إذا كان البيض يسبب التسمين، والحقيقة أنه يدعم فقدان الوزن وليس زيادة الوزن، ويتضمن القلب التالي: –

  • يقوي المناعة: يحتوي البيض على أحماض تساهم في زيادة عبء المناعة وتعالج الأسباب الداعمة لمرضك.
  • يدعم الأسنان: يحتوي البيض على فيتامين د الذي يساهم في بناء عصب الأسنان، بالإضافة إلى الكالسيوم الذي يجعلهم أكثر رصانة.
  • يقوي الذاكرة: يدعم البيض في تقوية الذاكرة، بالإضافة إلى أنه يساعد العقل على أداء أفعاله بشكل أقوى.
  • يدعم البشرة: يساعد البيض على تقويم البشرة وتصحيح التجاعيد والخطوط، حيث يحتوي على الكولاجين ويجعل البشرة تتمتع بالرطوبة والجاذبية.
  • يقوي الشعر: البيض يساهم في نمو الشعر ومن ناحية أخرى يمنحه لمعاناً متألقاً ويمنع الجفاف ويمنحه المرونة.
  • يدعم الكبد: فهو يساعد البيض على حماية الكبد، بالإضافة إلى أن مادة الكولين التي يحتويها تساعد الكبد على أداء جميع وظائفه.

شاهدي أيضاً: كم عدد السعرات الحرارية في البيض المقلي .. فوائد تناول البيض المقلي للجسم

العناصر الغذائية في البيض

يحتوي البيض على العديد من العناصر الغذائية، لذلك من المهم تضمينها في الطعام. كما يلي:

أحماض دهنية

يشتمل البيض على أحماض مشبعة مثل البالمتيك، ومن ناحية أخرى، فإنه يحتوي على أحماض غير مشبعة، مثل اللينولينيك، وكلها تدعم الجسم أثناء المرض.

فيتامين د

يحتوي البيض على سبعة وثلاثين وحدة من فيتامين د، وهذه الكمية تعادل ٪ من الاحتياج اليومي لأي فرد، ويساعد فيتامين د الجسم على تنشيط وظائفه، بالإضافة إلى دعم بناء عظام أكثر كفاءة.

السيلينيوم

يحتوي البيض على كمية زائدة من السيلينيوم، مما يساعد على قتل السرطان، ومن ناحية أخرى، يساعد في الحماية من السموم.

الفوسفور

يتواجد الفوسفور في البيض بنسبة تصل إلى 9٪ ويساعد على تقطيع العظام، بالإضافة إلى تنظيف الكلى وإنتاج الطاقة.

فيتامين أ

يدخل فيتامين أ في محتوى البيضة ويساعد في نمو الأنسجة والأسنان، وفي نفس الوقت يساعد على تقوية الجلد.

تل

يتحلل الكولين إلى حد كبير في البيض ويدعم إصلاح وسلامة الخلايا في الجسم، بينما يدعم أيضًا الأعصاب والشرايين.

الريبوفلافين

يحتوي البيض على الريبوفلافين الذي يساعد في تحليل الطعام ومن ناحية أخرى يساعد على تكسير الكربوهيدرات وحماية الخلايا والقضاء على الدهون.

حمض الفوليك

يدخل حمض الفوليك في شوائب البيض ويساعد في انقسام الخلايا وتشوهها، بالإضافة إلى تنمية الأجنة وحمايتها من العيوب.

مخاطر الإفراط في تناول البيض

إن تناول الكثير من البيض يحمل العديد من المخاطر عند تناوله. كما يلي:

حساسية البيض

تظهر حساسية البيض عند الأشخاص الذين يفرطون في الأكل، ولعلم الوراثة دور داعم في ذلك، بالإضافة إلى التدخين والاتصال بالحيوانات.

مرض قلبي

يساعد إدخال البيض المفرط في الأمعاء على ارتشاح أمراض القلب ومشاكله.

طعام مسموم

يفضل تناول البيض بعد الطهي الجيد، لأن ترك الأجزاء النيئة يتسبب في تسرب السالمونيلا إلى المعدة ونشر التسمم.

يرغب المهتمون بضبط أوزانهم في معرفة ما إذا كان البيض يُسمّن أم العكس، وفي الحقيقة فإن غليها لا يفضل تضخيم أي منطقة بل يساهم في تحسينها، حيث أن القلي يمكن أن يزيد من حجم أجزاء الجسم والبيض يساعد في حماية الأنسجة، ويدعم العقل وينتج الطاقة، ومن ناحية أخرى يساعد على حماية العينين والكبد وتقوية الأسنان والمناعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *