تجميل

د. عبدالناصر سكرية استشاري زراعة الأسنان

يعتبر دكتور عبدالناصر أحد الأطباء وهو طبيب استشاري أول لزراعة الأسنان وهو يمارس مهنة الطب حيث يشمل مجال عمله على كونه طبيب استشاري جراحة الفم والوجه والفكين ، استشاري أول زراعة زراعة الأسنان حاصل على درجة زمالة البورد الفرنسي وهو طبيب استشاري عمل في مستشفى سانت لويس لدى قسم جراحة تجميل وإعادة تأهيل الوجه

تعرف على دكتور عبدالناصر

دكتور عبدالناصر عبدالرحمن سكرية طبيب لبناني الجنسية يقيم حاليا في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية نشأ دكتور عبدالناصر في مدينة دمشق داخل حدود سوريا وتم حصوله على درجة بكالوريوس طب وجراحة الأسنان  من جامعة دمشق وحصل على درجة البكالوريوس خلال عام 1980، وتم التحاقه في قسم طب الأسنان والجراحة لدى المركز الطبي الدولي في دمشق خلال عام 2006 وشهد المركز الطبي على أكبر مكسب له من عمل الطبيب في المركز لما كسبه من مهارة أحد الأطباء الأكفاء الماهرين في إتقان أداء العمل.

الدرجات العلمية والشهادات الحاصل عليها دكتور عبدالناصر

  • قام الدكتور سكرية على اجتياز العديد من العمل في تخصصات دقيقة طبية تتضمن مجال طب الأسنان فقد اجتاز على حصوله شهادة في تخصص جراحة الفم من جامعة باريس ومراكزها خلال عام 1982.
  • حصل على شهادة التخصص السريري في مجال زراعة الأسنان التى شملت كل من الزراعات الوجهية أثناء عام 1993.
  • حصل على شهادة التخصص في استعادة التأهيل الفموي والتأهيل الوجهي في عام 1994.قد حصل على كلاهما من مستشفى سانت لويس التي تقع في عاصمة فرنسا باريس، كما تواصل إلى طريق نجاحه المهني في مجال طب وجراحة الأسنان على العمل على اجتهاده لحصوله لشهادة البورد الفرنسي في تخصص جراحة وتجميل الوجه والفكين والوجه أثناء عام 1997.

طريق نجاح دكتور عبد الناصر

  • واصل طريقه لكى يحصل الدكتور عبد الناصر سكرية على درجة الماجستير في تخصص الدراسات الإسلامية وحصوله عليها من جامعة بيروت العربية خلال سنة 1998 ميلادي وعمل على منحه للاستفادة في أعماله المهنية الطبية الجراحية لكى يكتسب منه الكثير من المستشفيات الرائعة والمراكز والمنظمات الطبية التي تمتلك الكثير من امتلاكها على الشهرة والصيت والسمعة الطيبة المرموقة من المهارات والخبرات الكبيرة المتميزة الواسعة في مجال طب الأسنان
  • شهد الدكتور عبد الناصر على ممارسة عمله كمستشار لهيئة منظمة الصحة العالمية وأمين صندوق رعاية الطفولة لدى مؤسسة اليونيسيف التابعين ضمن هيئة الأمم المتحدة الأمريكية خلال فترة عام 1986 إلى عام 1989
  • شهد الدكتور سكرية على العمل كطبيب استشاري أول جراحة الوجه والزرع والفكين والعمل على الترميمات العظمية التي تشمل قسم الأنف والأذن والحنجرة مما يشمله هذا القسم على جراحة الرأس والعنق في مستشفى سانت لويس إلى العمل في المستشفيات الفرنسية التي كان لها أكبر مكسب في باريس
  • شهدت على أعماله خلال بقائه لعدة سنوات فيها وكان يعمل دكتور سكرية فيها دكتور مساعد عمليات أول مع البروفيسور العالمي المعروف الشهير جان فرانسوا تولان خلال مدة تجاوزت العامين لدى مستشفى البلفدير وتعرف هذه المستشفى بكونها واحدة من أهم مستشفيات التجميل التي تقع في فرنسا، ثم انتقل إلى مدينة الرياض ليقضي ما يقارب من 4سنوات في عمله بمستشفيات الرياض حيث كان يشمل عمله في مستشفيات الرياض رئيسا في قسم الحوادث والإصابات والوعي الصحي العام.
  • كما تم بأنشطة ممارسة اصدار الكثير من المقالات التي تحتوي على مضمون المقالات الصحية والطبية والكثير من الدراسات العلمية، وتم إجراء العديد من اللقاءات الإعلامية والإذاعية والصحفية وإلقاء العديد من المحاضرات في الكثير من المؤتمرات العالمية العلمية في عدة مدن مختلفة.
  • أشتهر دكتور عبد الناصر باهتمامه على تركيز ودعم الرسائل العلمية الطبية حيث كان هو من أوائل الأطباء وأبرزهم الذين ضمن عملهم على التطوير وإدخال كل ما هو حديث ومتطور والعمل بتقنيات زراعة الأسنان بدون تدخل جراحي في المملكة العربية السعودية.
  • شمل على تطويره في مجال تخصصه لعلاجات أمراض المفصل الفكي الوجهي كما يحتوي على إعادة التناظر الجمالي والتناسق الوجهي
  • انضم دكتور سكرية إلى اتحاد جراحي الوجه وهو عضو في الجمعية الأوروبية لزراعة الأسنان والعظام.

نصائح دكتور عبدالناصر للمحافظة على الأسنان  

  • شهدت دراسة بريطانية على أن الاستخدام الزائد لتنظيف الأسنان يضر بها وليس العكس كما يعتقد البعض، إن كل تمت عملية التنظيف أكثر كانت نسبة المحافظة عليها أكثر.
  • تمت الإشارة إلى بحث الذي عمل عليه بيتر هيمسان بجامعة نيوكاسيل البريطانية إلى تفريش الأسنان بشكل مبالغ فيه يؤدي إلى تعرض الأسنان إلى خسائر تصل إلى تهالك وتعرية مينا الأسنان.
  • قد شملت على تجربة تضم فيها على تطبيقها على 21 متطوع وشملت فترة شهر كامل حيث تم الاستنتاج على نتيجة هذه التجربة من قبل المتطوعين على أن أفضل مدة زمنية للقيام بعملية تنظيف الأسنان وهي وصلت إلى مدة دقيقتان.
  • تم التعليق من قبل دكتور سكرية أشار إلى ما قد تم الوصول إليه من دراسات وأبحاث عمل على نفي نتيجة هذه الدراسة وأكد على عدم جدية حقيقة النتيجة وقد تم تأكيده على التزام تنظيف الأسنان حتى التخلص من جميع بقايا الطعام .
  • الهدف من تفريش الأسنان أن تصل فى عملية التنظيف إلى تنظيف السطوح الخارجية للأسنان من ناحية منطقة الخد والسطوح الداخلية من جهة اللسان والوصول إلى الضروس الطاحنة مما يشمل على الوصول إلى مناطق السطوح الملاصقة التي تتواجد بين الأسنان.
  • تكلم الطبيب المشهور على أهمية استمرارية التنظيف على مدة تستغرق أكثر من خمس دقائق فهذه العملية لا تؤدى بضرر على اللثة أبدا، إنما ما يضر اللثة هي طريقة التنظيف الخاطئة وبين دكتور عبدالناصر الطريقة الصحيحة لتنظيف الأسنان وهي تتمثل في طريقة التنظيف من الأعلى إلى الأسفل في الأسنان العلوية باتجاه اللثة حتى لا تتجرح، والعكس للأسنان السفلية من الأسفل إلى الأعلى باتجاه اللثة.

كيفية استخدام فرش الأسنان

  • لمنع حدوث ضغط عليها مما شمل حديثه عن أنواع الفرشاة التى لها دور هام في صحة اللثة، وبين خلال هذا اللقاء على تعدد أنواع الفرشاة لتنظيف الأسنان على ثلاث أنواع من الفرش وهم ناعمة، متوسطة، قاسية، بينما لكل نوع له كيفية استخدام ويشمل على استخدام نوع فرشاة ناعمة في حالة تواجد حساسية في اللثة، ويستخدم نوع الفرشاة القاسية بطريقة محدودة لكى لا تجرح اللثة ويحدث نزيف اللثة، أما عن فرشاة المتوسطة وهذا النوع يعد الأكثر استخداماً بين الأشخاص، وفي حالة الاستعمال بطريقة صحيحة لا تسبب أى أضرار حتى في حالة زيادة مدة التنظيف.
  • أشار دكتور عبدالناصر سكرية طبيب استشاري أول طب الأسنان والجراحة إلى نفي صحة الدراسة إلى ما وصلت إليه من نتائج التنظيف الزائد يتنج عنه تعرية مينا الأسنان وعمل على توضيح أن مينا الأسنان تمتلك أقوى وأصلب نسيج يوجد في الجسم بأكمله حيث أن صلابته تتعدى صلابة العظام وهو عبارة عن طبقة قوية جداً لا يستطيع شئ إفسادها إلا الجراثيم التي تتغذى على وجود بقايا الأطعمة وإن لا توجد بقايا الأطعمة في الفم لا تقدر الجراثيم على إفساد وتخريب طبقة المينا

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *