الرئيسية » الصحة والجمال » بعد التعافي من أوميكرون.. هل يمكن الإصابة بالمتغير “الشبح”؟